الكويت - عمان

الإمارات اليوم

الكويت - عمان

تغطية مباشرة لمباراة الكويت وعمان ضمن "خليجي 22"

    علي الحبسي أمل العمانيين
    يعول العمانيون كثيراً على حارسهم المحترف في انكلترا علي الحبسي ليحمي عرين منتخبهم ويقوده الى نصف نهائي "خليجي 22" بالرياض.
    وعاد الحبسي للوقوف بين الخشبات الثلاث في دورات كأس الخليج بعد ان غاب عن النسختين الاخيرتين في البحرين واليمن، وكان عاملا بارزا في احراز منتخب بلاده لقبه الخليجي الوحيد على ارضه عام 2009 الذي اختير افضل حارس فيها على غرار دورات 2003 و2004 و2007.
    واهتزت شباك الحبسي مرة واحدة في "خليجي 22" كانت امام العراق في الجولة الثانية (1-1).
    تعليق ()
    علي الحبسي أمل العمانيين
    شق الحبسي طريقه نحو العالمية ونحو أقوى الدوريات بجهد وتعب وصبر، ويلعب حاليا في فريق برايتون معارا من ويغان.
    ولد الحبسي في  ديسمبر 1981 في ولاية المضيبي التي لعب في حاراتها ، وقاده شغفه بالمستديرة الى ان يصبح نجما كبيرا، فبدأ مع مضيبي في الدرجة الثانية ومن بعدها انتقل للنصر العماني وأحرز معه كأس السلطان قابوس ليفتح صفحة الاحتراف العالمي مع لين النرويجي حيث شارك معه في 49 مباراة وقاده للمركز الثالث ونهائي الكأس المحلية اختير كأفضل حارس في الدوري النروجي في موسم 2004-2005.
    تألقه في ذلك الموسم حمله في 2006 الى بولتون الإنكليزي لكنه لم يشارك معه سوى في 18 مباراة، فضاق عليه مقعد البدلاء الا انه لم يستسلم فصبر حتى انتقل الى ويغان اتلتيك في 2010 على سبيل الإعارة لموسم واحد ليعوض غياب حارسه كريس كيركلاند المصاب فتفجرت مواهبه وتألق في صفوفه ليبقى معه أساسيا موسما آخر، لكنه اعير مؤخرا الى برايتون.
     
    تعليق ()
    هدف عماني خامس من اللاعب عبد العزيز المقبالي
    تعليق ()
    الصحف الكويتية تنعى "الازرق"
    صحت الكويت مفجوعة على انقاض الهزيمة النكراء التي تكبدها منتخبها الاول لكرة القدم امام نظيره العماني صفر-5 امس، في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية للدور الاول من "خليجي 22" المقام في الرياض حتى 26 نوفمبر الجاري، ما افضى الى خروجه من البطولة المحببة الى قلبه والتي يحمل فيها الرقم القياسي لجهة عدد مرات التتويج (10 القاب).
    وفور نهاية اللقاء، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي زحمة اراء صب معظمها في خانة دعوة الاتحاد المحلي للعبة الى الرحيل، واتجه معظم مقدمي البرامج الرياضية على القنوات المحلية الى اقتفاء الاثر نفسه، لكن هذه المرة بصورة مباشرة اكثر اذ عمد البعض الى تسمية الشيخ طلال الفهد بالاسم ودعوته الى ترك رئاسة الاتحاد لغيره.
    تعليق ()
مزود من قبل ScribbleLive Content Marketing Software Platform